شبكة النهاية


 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 مهلا ايها الشباب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نور الشمس





عدد الرسائل : 43
  :
**** تبادل اعلانى **** :
تاريخ التسجيل : 21/05/2008

مُساهمةموضوع: مهلا ايها الشباب   الإثنين مايو 26, 2008 9:47 am

تزايدت أعداد الشباب الإسلامي ،

وصاروا علامة بارزة في أكثر المجتمعات الإسلامية وكان أكثرهم- بحمد الله – نماذج مشرفة،


حيث تصدروا العمل الإغاثي ، وتفوقوا في المجال الدراسي ، وتقدموا في ميدان الجهاد

،وظهروا في الإطار السياسي ، وتميزوا بالسمت الأخلاقي ، وأبدعوا في التحرك الدعوي.



وبحكم ما في الشباب من عاطفة موّارة ، وقوة كبرى،وطاقات شتى؛فإنهم دائماً في المقدمة إزاء مستجدات الأحداث


تأييداً أو مواجهة ، كما أنهم أصحاب صناعة كثير من الأحداث من خلال جرأة المبادرة ، وقدرة الممارسة


إلا أن هؤلاء الشباب وقد التزموا الإسلام عقيدة وسلوكاً يعايشون أوضاعاً شاذة


ومواجهات حادة،ففي كثير من المجتمعات الإسلامية مخالفات شرعية ظاهرة ، كما أن في كثير من الحكومات الإسلامية انحرافات خطيرة


إضافة إلى المواجهة السافرة من قبل أعداء الدين ، تلك المواجهة التي ظهرت بأبشع صورها من خلال الحرب الشعواء على المسلمين


اقتصادياً وإعلامياً وسياسياً وعسكرياً.


فالشباب إذن يواجهون الغربة الإسلامية ، ويجابهون الحرب العدائية ، وذلك يثير فيهم الغيرة الإسلامية


والحماسة الشبابية ، فتتحرك العواطف المتقدة ، والمشاعر الملتهبة لإنكار المنكرات ، وفضح المؤامرات


وصد الهجمات في غضب عارم ، وعاطفة جياشة ، ويقدم بعض الشباب على تصرفات لا يتحقق جدواها


ولا تحمد عقباها ، ويفقد بعضهم السيطرة على عواطفه ، ويفقد بالتالي حسن التصرف وسداد الرأي وصواب القول

وقد يسمع هؤلاء من يوصيهم بالصبر فتجيب عواطفهم : " لم يعد في قوس الصبر منزع "،


وقد تذكر لهم الحكمة فيقرنها حماسهم بالجبن والخور ، وقد يشار إلى مراعاة المصالح والمفاسد


فلا يفهمون من ذلك إلا أنه مداهنة وتميع ، وكلما عرض لهم شئ انجرف في تيار الحماسة المتدفق ،


وأنا أعذر هؤلاء القلة من الشباب ؛ لأن ما يواجهونه من مخالفة الشرع ومحاربة الدين

أمر عظيم يدفعهم لمثل هذه الممارسات التي تهون في مقابل ما يفعله غيرهم تجاههم ، ولكنني أقول لإخواني الشباب :



إن المنتظر منكم أكبر، والأمل فيكم أعظم ، والظن بكم أحسن ،ولهذا أوجّه لكم هذه الكلمات أخاطبكم بها

- دون غيركم -

لتكتمل مسيرتكم الراشدة ، ولتسدوا الثغرات على المتصيدين للأخطاء بغرض التشهير ،


والمتربصين بكم الدوائر بغرض القضاء والتدمير .

1- إن البلاء الواقع في الأمة والعداء المواجه لها لم يحدث في يوم أو يومين ، ولن يزول كذلك في يوم أو يومين.


.لن نستيقظ في الصباح وقد رفعت راية الجهاد،وصلحت أحوال البلاد والعباد ،


ولن يتغير الواقع بحماس مندفع ولا نقد لاذع ، بل بعمل دائب متئد ، واجتهاد مستمر غير منقطع.



2- لا بد من ضبط العاطفة بالعقل،ولا يحسن العقل الضبط إلا بالشرع ،


وقد أحسن ابن القيم حين قال: "إذا خرج عقلك من سلطان هواك عادت الدولة له" .



3- التدرج سنة إلهية ، تظهر في كثير من الأمور ،أما الطفرات فهي أمور عارضة غالباً ما تفتقر إلى الأسباب المنطقية،ولا تنتهي إلى نتائج مرضية .



4- سيرة المصطفى -صلى الله عليه وسلم- مليئة بالعبر، وقد طاف بالكعبة وحولها الأصنام حتى إذا آن استكمال العمل حطمها مردداً


:{ وقل جاء الحق وزهق الباطل} وبين الفترتين صبر طويل ، وحكمة بالغة ، وجهاد دائم .


5- في التاريخ الإسلامي الطويل ، وفي تجارب الواقع المعاصر أدلة ظاهرة،وأحداث ناطقة تبين نتائج الاندفاع العاطفي ،


والحماس غير المنضبط ، والعمل الذي لا يعطي للزمن دوره ، ولا يحب المعطيات والعواقب ولا يخطط لنتائج،ولا يستعد لردود الأفعال .


ونحن جميعاً محكومون بشرع الله ، ودائرون معه ، وقد قال الله لرسوله


:{ واصبر على ما يقولون واهجرهم هجراً جميلاً }


وقال له :

{ فاصبر إن وعد الله حق ولا يستخفنك الذين لا يوقنون } ،


ونحن كذلك بالرسول الكريم مقتدون وهو الذي قال للأشج: إن فيك خصلتين يحبها الله ورسوله الحلم والأناة


وهو الذي علمكم أنه (ليس الشديد بالصرعة وإنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب )


وعلماؤنا قالوا


: "يجب ترك إنكار المنكر إذا كان الإنكار يؤدي إلى وقوع منكر أكبر " .


لا أقول لكم : أطفئوا جذوة الحماسة بل وجهوها ، ولا أقول توقفوا عن العمل بل أتقنوه ،

وفوتوا على الأعداء الفرصة من خلال البصيرة الراشدة والحكمة الواعية ،

والعمل المتزن بعيداً عن ردود الأفعال ، وسرعة الانفعال .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
دموع الندم



avatar

عدد الرسائل : 31
  :
**** تبادل اعلانى **** :
تاريخ التسجيل : 22/05/2008

مُساهمةموضوع: نصائح للشباب   الإثنين مايو 26, 2008 3:50 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

اقدم شكرى الى الاخت الفاضلة

وهذه بعض النصائح للشباب

ارجو بها الفائدة وان يكون فيها ما ينفعكم وان تتقبلوها من اخت لكم فى الله

1 - أخلص النية لله تعالى، واحذر الرياء في القول والعمل.


2 - اتبع السنة المحمدية في جميع الأقوال والأفعال والأخلاق.


3 - اتق الله تعالى، واعزم على فعل جميع الأوامر وترك جميع النواهي.


4 - تب إلى الله تعالى توبةً نصوحاً، وأكثر من الاستغفار.


5 - راقب الله تعالى في جميع حركاتك وسكناتك، واعلم أن الله يراك ويسمعك ويعلم ما يكنه ضميرك.



6 - آمن بالله تعالى وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وبالقدر خيره وشره.



7 - لا تقلد غيرك تقليداً أعمى، ولا تكن إمَّعة.


8 - كن سابقاً في عمل الخير تؤجر عليه وتنل ثواب من اقتدى بك فيه.


9 - اقتن كتاب ( رياض الصالحين ) واقرأ به على نفسك وعلى أسرتك ( وزاد المعاد لابن القيم ).


10 - حافظ على الوضوء وجدده، وكن دائماً على طهارة من الحدث والنجاسة.


11 - حافظ على الصلاة في أول وقتها مع الجماعة في المسجد ولا سيما العشاء والفجر.


12 - لا تأكل ما له رائحة كريهة كالثوم والبصل، ولا تشرب الدخان المعروف لئلا تؤذي نفسك والمسلمين.


13 - حافظ على صلاة الجماعة لتفوز بالأجر المرتب عليها.


14 - أد الزكاة المفروضة ولا تبخل بها على المستحقين.


15 - بادر إلى صلاة الجمعة مبكراً، واحذر أن تتأخر بعد النداء الثاني اليها فتأثم.



16 - صم رمضان إيماناً واحتساباً لله تعالى ليغفر لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر.



17 - احذر أن تفطر يوماً من رمضان من غير عذر شرعي فتأثم بذلك.



18 - قم ليالي رمضان ولا سيّما ليلة القدر منه إيماناً واحتساباً لتنال المغفرة لما مضى من ذنوبك.


19 - بادر بالحج والعمرة إلى بيت الله الحرام إذا كنت مستطيعاً واحذر التأخير.


20 - اقرأ القرآن بتدبر معناه، وامتثل أمره واجتنب نهيه ليكون حجة لك عند ربك وشفيعاً لك يوم القيامة.



21 - داوم على الإكثار من ذكر الله تعالى سراً وجهراً، قائماً وقاعداً وعلى جنبك، وإياك والغفلة.


22 - احضر مجالس الذكر فإنها من رياض الجنة.


23 - غض بصرك عن العورات والمحارم وإياك وإطلاقه، فإن النظرة سهم مسموم من سهام إبليس.


24 - لا تطل ثيابك إلى ما تحت الكعبين ولا تتبختر في مشيتك.


25 - لا تلبس الحرير ولا الذهب فإنهما حرام على الذكور.


26 - لا تتشبه بالنساء، ولا تدع نساءك يتشبهن بالرجال.


27 - أطلق لحيتك لقوله : { أحفوا الشوارب وأعفوا اللحى } [رواه البخاري ومسلم].


28 - لا تأكل إلا حلالاً، ولا تشرب إلا حلالاً تكن مستجاب الدعوة.


29 - سم الله تعالى على الطعام والشراب، واحمد الله إذا انتهيت.


30 - كل بيمينك واشرب بيمينك وخذ بيمينك وأعط بيمينك.


31 - إياك والظلم، فإن الظلم ظلمات يوم القيامة.


32 - لا تصاحب إلا مؤمناً، ولا يأكل طعامك إلا تقي.


33 - اياك والرشوة، أخذاً وإعطاءً وتوسطاً، فإن فاعلها ملعون.


34 - لا تطلب رضا الناس بسخط الله عز وجل فيسخط عليك.


35 - أطع ولاة الأمر في كل أمر مشروع، وأدع لهم بالصلاح.


36 - احذر شهادة الزور ولا تكتم الشهادة وَمَن يَكْتُمْهَا فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ وَاللّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ [البقرة:283].


37 وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ [لقمان:17].


والمعروف ما أمر الله به ورسوله ، والمنكر ما نهى الله عنه ورسوله .


38 - اترك جميع المحرمات صغيرها وكبيرها، ولا تعص الله تعالى، ولا تعن أحداً على معصيته.


40 - لا تقرب الزنا، قال تعالى: وَلاَ تَقْرَبُواْ الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاء سَبِيلاً [الإسراء:32].


41 - عليك ببر الوالدين، وإياك والعقوق.


42 - عليك بصلة الرحم، وإياك والقطيعة.


43 - أحسن إلى جارك ولا تؤذه، وتحمّل أذاه.


44 - أكثر من زيارة الصالحين وإخوانك في الله تعالى.


45 - أحبب في الله تعالى، وأبغض في الله، فإن ذلك من أوثق عرى الإيمان.


46 - عليك بالجليس الصالح، واحذر جليس السوء.


47 - بادر إلى قضاء حوائج المسلمين وأدخل السرور عليهم.


48 - عليك بالرفق والأناة والحلم، واحذر الغلظة والعجلة.


49 - لا تقطع كلام غيرك وعليك بحسن الاستماع.


50 - أفش السلام على من عرفت ومن لم تعرف.


51 - تلفظ بالسلام المسنون وهو قولك ( السلام عليكم )، ولا تكتف بالإشارة باليد أو الرأس فقط.


52 - لا تسب أحداً ولا تصفه بسوء.


53 - لا تلعن أحداً حتى البهائم والجمادات.


54 - احذر قذف الناس واتهامهم في أعراضهم فإنه من أكبر الكبائر.


55 - إياك والنميمة وهي نقل الكلام بين الناس على وجه الإفساد بينهم.


56- إياك والغيبة، وهي ذكرك أخاك بما يكره.


57 - لا تروع مسلماً ولا تؤذه.


58 - عليك بالإصلاح بين الناس فإنه من أفضل الأعمال.


59- قل خيراً وإلا فاصمت.


60 - كن صادقاً ولا تكذب فإن الكذب يهدي إلى الفجور والفجور يهدي إلى النار.


61 - لا تكن ذا وجهين تأتي هؤلاء بوجه وهؤلاء بوجه.


62 - لا تحلف بغير الله تعالى ولا تكثر الحلف ولو على الصدق.


63 - لا تحتقر غيرك فإنه لا فضل لأحد على أحد إلا بالتقوى.


64 - لا تأت الكهنة ولا العرافين ولا السحرة ولا تصدقهم.


65 - لا تصور صورة إنسان أو حيوان، فإن من أشد الناس عذاباً يوم القيامة المصورين.


66 - لا تقتن في بيتك صورة ذي روح فتحرم دخول الملائكة بيتك.


67 - شمِّت العاطس بقولك: ( يرحمك الله )، إذا حمد الله تعالى.


68 - احترز من الصفير والتصفيق ( المكاء والتصدية ).


69 - بادر إلى التوبة من كل ذنب وأتبع السيئة الحسنة تمحها، واحذر التسويف.


70 - كن راجياً عفو الله تعالى ورحمته وحسِّن ظنك بالله عز وجل.


71 - كن خائفاً من عقاب الله ولا تأمن عقوبته.


72 - كن صابراً عند البلاء وشاكراً عند الرخاء.


73 - أكثر من الأعمال الصالحة التي يبقى لك أجرها بعد الموت، كبناء المساجد ونشر العلم.


74 - سل الله تعالى الجنة واستعذ به من النار.


75 - أكثر من الصلاة والسلام على رسول الله صلوات الله وسلامه عليه دائماً إلى يوم الدين وعلى آله وصحبه أجمعين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مهلا ايها الشباب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة النهاية :: قسم الحياة العامة :: منتدى النهاية العام-
انتقل الى: