شبكة النهاية


 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 موضة الاساءة للرسول

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دموع الندم



avatar

عدد الرسائل : 31
  :
**** تبادل اعلانى **** :
تاريخ التسجيل : 22/05/2008

مُساهمةموضوع: موضة الاساءة للرسول   الأحد يونيو 01, 2008 5:54 pm

موضة الاساءة للرسول !!!

يبدو أن القاريء في بعض الدول الغربية - وتحديدا في الدنمارك -


قد ملّ مطالعة صور التعري والخلاعة التي تنشرها بعض صحفهم


وملّ أيضا مطالعة قصص الفضائح التي تختلقها تلك الصحف على صفحاتها بالوان مختلفة


وبالتالي قل حجم مبيعاتها ، ولما لا حظت هذه الصحف


أن نشر ما يسيء لسيدنا محمد عليه السلام يزيد من معدلات مبيعاتها


ويوصل شهرتها الى الآفاق راحت تستمريء نشر الاساءات للرسول الكريم


والدين الاسلامي الحنيف بين الفينة والأخرى . وكأن الأمر بات موضة :


فمن يريد تحقيق الشهرة وزيادة المبيعات فما عليه


الا نشر ما يسيء للاسلام ولشخص الرسول (ص).


وفي ظني ، أن سبب ذلك هو ردة الفعل الكبيرة التي يقوم بها بعض المدافعين عن الاسلام


وان كنا لا نشك بدوافعهم النبيلة للذب عن حياض الاسلام ودفع الضرّ عنه

وبخاصة ما يتعلق بالرسول المصطفى ( ص ) ، الا أن الرسول نفسه لم يكن يدافع عن نفسه


بهذه الطريقة ، فالرسول (ص) تعرض للكثير من الأذى ؛ من الاذى المعنوي والجسدي


لكنه كان لا يلتفت الى الوراء ، وكان يرد على الاساءة بالصفح الجميل


والدعوة للمؤذين بأن يهديهم الله ، والحوادث كثيرة


نذكر منها زيارة جارة اليهودي عندما مرض رغم أن هذا الأخير


كان يضع القاذورات في طريق الرسول الكريم وهو داخل


أو وهو خارج من بيته ، ومنها دعوته لأهل الطائف بأن يهديهم الله الى الايمان


رغم أنهم قذفوه بالحجارة حتى سال دمه ، ولعل أكثر قصص عفوه عبرة :


صفحه عن أهل مكة الذين كانوا قد أذلوه سابقا ، فقد هجروه من وطنه وحاربوه ؛


رغم ذلك عفا عنهم وصفح بقولته المشهورة ( اذهبوا فأنتم الطلقاء )


الى غير ذلك من قصص النبوة التي يجب أن تكون مثلا يحتذى بها بالتعامل مع الآخرين .


الأحرى بنا كمسلمين أن نحذو حذو الرسول (ص) في مقابلة من يسيء الى ديننا


لا نلجأ الى التطبيل العاطفي الفارغ فقط في وجوه من يسيء الينا


فالتطبيل الفارغ في وجه الروائي سلمان رشدي مثلا جعلته روائيا مشورا جدا ،


وأصبح مليونيرا كبيرا جدا بفضل ملايين النسخ التي بيعت من روايته


بسبب التشهير بها على أنها رواية أساءت الى زوجات الرسول عليه السلام


وكذلك حصل لكتب الروائية البنغالية تسنيم ، ولو لم نتعرض لهؤلاء بالتطبيل العاطفي الفارغ


لبقيت كتبهم تأكلها الأغبرة على رفوف المكتبات .

وهو ما حصل بالضبط للصحيفة الدانمركية التي نشرت صورا مسيئة للرسول الكريم


فلولا الفزعة الفارغة التي أثارها بعض المسلمين المقيمين بالدنمارك


لبقيت هذه الرسوم فقط لدى عدد محدود من قراء هذه الصحيفة ،


ولكن ردة الفعل المبالغ فيها جعلت هذه الرسوم تصل الى كل بيت في العالم ،


ووصلت حجم مبيعات تلك الصحيفة الى أرقام فلكية لم تحلم بها من قبل ،


وهو ما تسعى اليه بعض الصحف مجددا من نشر واعادة نشر نشر الصور المسيئة للرسول الكريم ،


فهلا توقفنا عن ردود الأفعال العاطفية غير المدروسة .

ان كنا حقا نريد معاقبة هذه الصحف على أفعالها تجاه الرسول الكريم فعلينا بتجاهلها ،


وأن نستمر في ديننا الحنيف تماما كما كان يفعل الرسول الكريم ،


فالرسول لم يتوقف عند اساءة ما ، وراح يكيل الردح لصاحبها


بل كان يستمر بدعوته بروح معنوية أكبر وبدافعية أكثر ،


فلماذا لا نستوحي من دروس النبي ما ندفع هذا البلاء عنا ؟


قد يكون نشر صحف اسلامية معتدلة بلغة هؤلاء القوم فعالة أكثر من الردح العاطفي الآني ،


وقد يكون نشر كتب ونشرات اسلامية معتدلة تبين حقيقة الاسلام فعالة أكثر ،


أما اذا اكتفينا بالردود المنفعلة ، وتأليب بسطاء الناس عليهم عبر وسائل الاعلام المختلفة ،


فان هذا لن يثير الا عواطف الناس الذين سوف يركضون الى تلك الصحف ليشترون نسخة منها ،


لتعرف ( شو القصة ) ، وبالتالي نكون قد حققنا لهذه الصحف مآربها


المادية والمعنوية وحققنا ما تصبوا اليه من بث روح الفتنة ،


فهي قد ركبت موضة الاساءة للرسول وركبنا نحن معها تلك الموجة

واشكركم واطلب من الله ان يغفر لى ولكم

منقول عن صالح القاسم

شبكة النهاية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
موضة الاساءة للرسول
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة النهاية :: النهاية الاسلامية :: احداث النهاية-
انتقل الى: